من الهدي النبوي

مِن الهدي النبوي ..ما بعد رمضان

16/06/2018

وممَّا ينبغي التنبيه إليه أن هذا الفضل لِمن صام رمضان كاملا ومن أفطر منه أياما لعذر شرعي فيبدأ بالقضاء وهذا أفضل له لأن أحب ما يُتقرب به إلى الله الفرائض ثم يصوم الست مِن شوال والمسارعة إلى الصيام وتتابعه لا شك فضيلة ومن صامها متفرقة فقد أدرك الفضل بإذن الله .

مِن الهدي النبوي ..لو لم تُذِنبوا

04/06/2018

وقد بلغ الخوف من الله بصحابة النبي صلى الله عليه وسلم أنَّ بعضهم حدَّثَ نفسه باعتزال النساء وآخر أراد أن يقوم فلا ينام وثالث أراد أن يصوم فلا يفطر خوفا من الذنوب وطلبا لمغفرته ورحمته سبحانه. وحتى لا يقنط المسلم من رحمة الله جاءت البشرى

مِن الهدي النبوي .. حكم لبس الحرير والذهب

26/05/2018

مِن المخالفات التي انتشرت بين بعض المسلمين ما يلبسونه من الحرير رغم أن النبي صلى الله عليه وسلم حَرَّمه فقد روى البخاري عن حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : " نَهَانَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ لبْسِ الْحَرِيرِ وَالدِّيبَاجِ وَأَنْ نَجْلِسَ عَلَيْهِ

مِن الهدي النبوي .. التبشير

17/05/2018

لقد عاد الإسلام غريبا وابتعد كثيرون عن شرائعه وجهل أو زهِد آخرون بسنن العبادات ومنها الصيام فلعلنا نقتبس من هديه صلى الله عليه وسلم بالتبشير والتذكير لحث المسلمين على التعلم والتفقه

مِن الهدي النبوي .. احثوا في وجوه المداحين التراب

06/05/2018

في حديثنا الأول قام المقداد رضي الله عنه يحثوا الحصباء في وجه من يُثني على الخليفة الراشد عثمان رضي الله عنه وهو مَن هو فأين نحن مِن اؤلئك وهل منا مَن يعي ذلك فليزم هذه السنة المُضيَّعة علما وعملا ونُصحا وإرشادا ؟؟

مِن الهدي النبوي .. لا تسبوا الدهر

22/04/2018

فاحرص أخي المسلم على ضبط ألفاظك حتى لا تتكلم ببنت شفة تُشابه ألفاظ المشركين فتُسخط خالقك فربَّ كلمة من سخط الله لا يُلقي قائِلُها لها بالاً تهوي به في النار سبعين خريفا في النار أعاذنا الله من ذلك

مِن الهدي النبوي .. كل المسلم على المسلم حرام

29/03/2018

فدخل الحرام لأجواف عائلات تاجرت به وأفسد على آخرين صحتهم لمضاره التي لم تعد تُحصى وصُرفَت أموال طائلة لعلاج ما تسبب به من أمراض وارتفعت نسبة الطلاق عندالمدخنين عن غيرهم فهُدِّمت بيوت وتفرقت أُسر وسيطول الكلام بتعداد نتائجه السلبية وفي المذكور إشارة كافية

مِن الهدي النبوي ..

04/03/2018

صَلَّى عَمَّارُ بْنُ يَاسِرٍ بِالْقَوْمِ صَلَاةً أَخَفَّهَا، فَكَأَنَّهُمْ أَنْكَرُوهَا، فَقَالَ: أَلَمْ أُتِمَّ الرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ: أَمَا إِنِّي دَعَوْتُ فِيهَ بِدُعَاءٍ