من الهدي النبوي

مِن الهدي النبوي..والحديث بعدها..

25/10/2019

فكيف يظن مسلم بعد ذلك أن الله سييسر له القيام لصلاة الفجر وأي خير بقي لمثل هذا وقد عُلِم أنَّ مِن وزر السيئةِ السيئةُ بعدها وأنَّ مِن صلى الفجر فهو في ذمة الله وقد حرَمَ نفسه هذا الخير العظيم؟

مِن الهدي النبوي.. فَلَا يَقْرَبَنَّ مَسْجِدَنَا.

19/09/2019

ولا شك أنَّ إيذاء الإنس منهي عنه فكيف إذا طال ذلك الملائكةَ أيضا؟ فالواجب على المسلم أن يحرص على ترك كل ما يؤذي المسلمين ويتأكد ذلك في المجامع العامة كصلوات الجمعة والجماعة والعيدين ومجالس الذكر والعلم التي تَحُفُّها الملائكة. ويندرج تحت المنهيات ما له ...

مِن الهدي النبوي.. فَإِنَّهَا تُذَكِّرُ ...

02/09/2019

كان إبراهيم بن أدهم يمشي في البصرة فاجتمع إليه الناس فقالوا: «ما بالنا ندعو فلا يستجاب لنا، والله تعالى يقول: "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ" فقال: «يا أهل البصرة قد ماتت قلوبكم بعشرة أشياء وذكر منها:" دفنتم الأموات ولم تعتبروا" ولمل سُئِل : ما بالنا نحب الدنيا ونكره الموت؟ قال "عَمَّرتُم القصور ونسيتم القبور" وهذا توفي سنة 162 هـ وهو مِن أهل القرون الثلاثة الأولى المفضلة فما نقول بحالنا وقد فُتِحت لنا الدنيا وتنافسنا فيها؟

مِن الهدي النبوي..صدقة لا تكلفك مالا ولا مشقة.

17/08/2019

قال المناوي: "تبسُّمك في وجه أخيك" أي في الإسلام، "لك صدقة" يعني: إظهارك له البَشَاشَة، والبِشْر إذا لقيته، تؤجر عليه كما تؤجر على الصَّدقة وقال ابن عيينة: والبَشَاشَة مصيدة المودَّة، و البِرُّ شيء هيِّن، وجه طليق، وكلام ليِّن. وقال ابن بطَّال: "فيه أنَّ لقاء النَّاس بالتَّبسُّم، وطلاقة الوجه، من أخلاق النُّبوة، وهو مناف للتكبُّر، وجالب للمودَّة".

مِن الهدي النبوي.. فلم تجد عنده بوابين.

06/07/2019

وإنَّ مِن خير ما يَقتدي به مَن ولاه اللهُ أمرا مِن شؤون المسلمين أن يفتح بابه لكل ذي حاجة فهذا رسولنا صلى الله عليه وسلم ليس عنده بوابين وهو أمين الله على وحيه وسيد الأولين والآخرين والله يقول :" لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا" وهنيئا لِمن أحيا هذه السنة في زمن طغت فيه الحواجز وغُلِّقت فيه الأبواب أمام المستضعفين من المسلمين خاصة والله المستعان وعليه التكلان والحمد لله على كل حال.

مِن الهدي النبوي..مَن نُقَدِّم؟؟

23/06/2019

فلينتبه المسلم ومَن أغناه الله مِن فضله لهذه اللفتة النبوية ولا يبخل على مَن يعلم حاجة مَن ضاقت به السبل وقُدِر عليه رزقه مِن أرحامه واقربائه كغني افتقر أو مريض يتعالج على حسابه الخاص أو صاحب عيال لديه أكثر مِن طالب يدرس في الجامعات أومَن تحمل ديناً عجز عن أدائه لارتفاع الأسعار ولركود الأسواق إلى غير ذلك من الأسباب وليبادر بمساعدته مِن غير مَنٍّ ولا أذى ومَن فَرَّج عن مسلم كربة من كُرب الدنيا فَرَّج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة والله الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل والحمد لله رب العالمين.