من الهدي النبوي

مِن الهدي النبوي..هل في الكورونا خير؟.

14/01/2021

فيا علماء الأمة ودعاتها ويا خطباء المساجد ويا أهل الخير والصلاح متى سترتفع أصواتكم فوق المنابر وفي محطات الإعلام وأين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الأسواق والأماكن العامة وأين النصح لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم، لقد عمَّ البلاء واشتد الخَطْب ولن ينجوَ إلا مَن أدى الأمانة ونصح للأُمَّة وجاهد في الله حق الجهاد فلنجعل مِن هذا البلاء خيرا للأُمَّة بأداء ما أمر الله بأدائه فما عند الله لا يُنال إلا بطاعته والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

مِن الهدي النبوي..القنوت لرفع الكورونا.

21/11/2020

ومِمّا يجدر الإشارة إليه عدم جواز الدعاء برفع البلاء أو العذاب عن الكفار المحاربين ويجوز الدعاء للكافر غير المحارب بما يتعلق بأمور الدنيا كالشفاء والنجاح تأليفا لقلوبهم ولكن لا يجوز الدعاء لغير المسلمين بالرحمة والمغفرة بكل حال.

مِن الهدي النبوي.مِن سُنن السفر..

05/10/2020

ومِن المؤسف في زماننا ما وقع به بعض المسلمين مِن اقتناء الكلاب في البيوت لغير حاجة مشروعة وكذلك اصطحابها في السفر والنبي صلى الله عليه وسلم يقول :" لا تصحب الملائكة رفقة فيها كلب ولا جرس "،رواه مسلم.

مِن الهدي النبوي..مِن أواخر وصاياه صلى الله عليه وسلم.

14/09/2020

إنَّ الواجب على الرجال أن يؤدوا للنساء حقهنَّ في الطعام اللباس وحُسن العشرة وغير ذلك مِن الحقوق وأعظم تلك الحقوق تربيتهن على ما كانت عليه أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ونساء الصحابة رضي الله عنهنَّ أجمعين وارشادهن إلى ما فيه حفظهن مِن شرور الدنيا ونجاتهن مِن عذاب الله في الآخرة،وأن لا يكون الحكم بالأنظمة الوضعية الظالمة سببا لظلمهن أو إعطائهن ما لم يوجب الشرع الحنيف لهنَّ.

مِن الهدي النبوي.. القراءة في صلاة الفجر وراتبتها

20/08/2020

هذا هو هديه صلى الله عليه وسلم والإمام المُوَفَّق مِن وفقه الله للتدرج بالمأمومين لاتباع السنة والمحافظة عليها دون مخالفةٍ لأمره صلى الله عليه وسلم بالتخفيف على المصلين وعدم المشقة عليهم والضابط هو فعله صلى الله عليه وليس أهواء الأئمة أو المأمومين والله يقول: " وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا" ويقول:"

مِن الهدي النبوي.. لتوبة صادقة أو لمزيد إحسان .

20/07/2020

فرصة جديدة لتوبة صادقة أو لمزيد إحسان منحها الله لكل مسلم أدرك عشر ذي الحجة والسعيد مَن أحسن في هذه الأيام المباركات فازداد إحسانا والغافل مَن مرت به هذه الأيام كغيرها فلم يُحسن استغلالها والشقي مَن لم يرع لها حرمة فلا هو تاب ولا أناب نسأل الله السلامة والعافية.

مِن الهدي النبوي.إسمعوا وأطيعوا.

18/06/2020

ولا شك أن الطاعة مقيدة بالمعروف كما اخبر عليه الصلاة السلام بقوله:" إنَّما الطَّاعَةُ في المَعروفِ" رواه البخاري ، فالطاعة بالمعروف واجبة لكل راع ومسؤول ليست محصورة بالإمامة العامة حتى ولو كان بالأمر ظلم واثرة ومخالفة لما يراه المطيع صوابا بل لعل أجرها أعظم ويبدو أنَّ هذا مِمَّا غفل عنه كثيرون مِن أبناء الإسلام حتى تجد مِنَ الذين ظاهرهم التمسك بالسنة مَن يُخالف هذا الأمر النبوي والله المستعان.

مِن الهدي النبوي..ما بعد رمضان.

28/05/2020

ولا شك أنَّ استمراره لشهر على تلك العبادات سيخلق بنفسه شعورا بأنه أقرب إلى الله وبأن انتهاء الشهر سيعني له فقد عزير له خصوصية أَلِفَ معاشرته حتى أصبح كأنه جزء منه ولا يدري سيلقاه مرة أُخرى أم يكون ذلك آخر العهد به لانقضاء الاجل فتذرف عيناه حزنا للفراق ،

مِن الهدي النبوي..العشر الأواخر مِن رمضان بعام الكورونا.

12/05/2020

لا بُدَّ إن يكون لسرعة انقضاء الأيام اعتبارٌعند أولي الألباب فما أن يبدأ الشهر حتى يدخل الشهر الآخر ولولا أن الله يسَّر لنا التقاويم لشك كثير منا بأن الشهر قد انقضى لسرعة مرور الأيام فلا يبخل أحدنا على نفسه باستغلال هذه الليالي المباركة ومَن يدري هل يعيش أحدنا إلى قابل أو يكون أجله انقضى حتى قبل نهاية اليوم الذي يعيشه؟